تخطى إلى المحتوى

ثلثا أعضاء مجلس الأمن يطلبون التحقيق في هجمات على مستشفيات بسوريا

طالب ثلثا أعضاء مجلس الأمن الدولي بما في ذلك الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا يوم الثلاثاء من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش التحقيق في تعرض منشآت طبية تدعمها الأمم المتحدة في شمال غرب سوريا لهجمات.

وبدأت القوات الحكومية السورية التي تدعمها روسيا هجوما قبل ثلاثة أشهر على آخر معاقل مقاتلي المعارضة‭‭‭ ‬‬‬والذي تقول الأمم المتحدة إنه أسفر عن سقوط ما لا يقل عن 450 قتيلا من المدنيين وتشريد أكثر من 440 ألف شخص.

سلمت بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة وألمانيا وبلجيكا وبيرو وبولندا والكويت وجمهورية الدومنيكان وإندونيسيا التماسا دبلوماسيا رسميا لجوتيريش بشأن عدم إجراء تحقيق في الهجمات التي تتعرض لها المرافق التي تدعمها الأمم المتحدة.

قالت هذه الدول لجوتيريش وفقا للالتماس المتفق عليه والذي اطلعت رويترز عليه ”تعرض ما لا يقل عن أربع عشرة منشأة مدعومة من الأمم المتحدة … لأضرار أو دمرت في شمال غرب سوريا منذ نهاية أبريل.

”ولذا نطلب منك بكل احترام أن تدرس فتح تحقيق داخلي بالأمم المتحدة في الهجمات التي ألحقت أضرارا أو دمرت مرافق تدعمها الأمم المتحدة في شمال غرب سوريا ورفع تقرير بشكل فوري“.

يواجه مجلس الأمن الدولي طريقا مسدودا بشأن سوريا بسبب حماية روسيا والصين حكومة الرئيس بشار الأسد من أي إجراء خلال الحرب الدائرة منذ ثماني سنوات.

رويترز

%d مدونون معجبون بهذه: