تخطى إلى المحتوى

ما هو اللقاح “غير الحلال” المثير للجدل في بريطانيا؟

رفضت بعض العائلات المسلمة في بريطانيا إعطاء لقاح لأطفالهم ضد الأنفلونزا (نزلات البرد) الذي يتم إعطاؤه في بداية كل عام دراسي لحمايتهم من هذا المرض المعدي الذي ينتشر بكثرة في فصل الشتاء.

وصف الأهالي اللقاح بـ “غير الحلال” الأمر الذي أثار مخاوف هيئة الصحة في إنجلترا من ارتفاع حالات الإصابة بالانفلوانزا بين أبناء المسلمين الرافضين لهذا اللقاح.

ويتم إعطاء هذا اللقاح للأطفال عن طريق الأنف على شكل رذاذ للأطفال في المدارس مجاناً ولكبار السن ولكل شخص يرغب في الوقاية من الانفلونزا عن طريق الحقن.

قال الأهالي إن اللقاح يحتوي على مادة الجيلاتين المشتقة من الخنزير، مما أثار جدلاً واسعاً بين المسلمين وأوقف بعضهم تلقيح أطفالهم لهذا السبب.

نشرت صحيفة “ديلي تليغراف” البريطانية تقريراً قالت فيه إن المجلس الإسلامي في بريطانيا أصدر بياناً في 29 يوليو/ تموز الحالي، جاء فيه أن “مجموعة من رجال الدين الاسلامي ترى أن اللقاحات التي تدخل فيها مواد مصدرها الخنزير محرمة.

المجلس الإسلامي نفى ذلك، وقال “إن الصحيفة نقلت عن المجلس معلومات مغلوطة، وأن المجلس لم يصدر فتوى في هذا الشأن لأن ذلك من اختصاص رجال الدين الاسلامي”.

ونشر المجلس في موقعه الإلكتروني آراء مجموعة من علماء الدين الذين قالوا “إن اللقاح يحتوي على مادة بورسين، وهي محرمة في الإسلام ويُفضل عدم أخذه ما لم تكن صحة الشخص في خطر ولا توجد بدائل له”.

يشار إلى أن ملايين الآباء في أندونيسيا وماليزيا رفضوا منذ بضع سنوات تطعيم أطفالهم بلقاح الحصبة الألمانية الضرورية للأطفال بسبب وجود الجيلاتين فيه رغم إصدار هيئة العلماء المسلمين في جاكرتا فتوى تجيز وتحلل استخدام اللقاح، وتحاول شركات الأدوية هناك إنتاج لقاحات تعتبرها “حلال” لكنها فشلت حتى الآن.

بي بي سي

%d مدونون معجبون بهذه: