تخطى إلى المحتوى

الطلاق بالثلاثة.. جريمة عقوبتها السجن بالهند

أقر البرلمان الهندي مشروع قانون يحظر الطلاق الإسلامي “الفوري البائن” (الطلاق بالثلاثة) ويجعله جريمة جنائية يُعاقب من يرتكبها بالسجن ثلاث سنوات.

يعرف الطلاق البائن، في الهند، بأنه “الطلاق الثلاثي” أو الطلاق بالثلاثة، أي أن الزوج يطلق زوجته بمجرد أن يقول لها أنت “طالق، طالق، طالق”. وجرّم القانون الجديد كل أشكال الطلاق البائن بهذه الطريقة، سواء حلف الزوج يمين الطلاق مباشرة أمام زوجته أو من خلال رسالة نصية أو حتى بالبريد الإلكتروني.

وكانت المحكمة العليا قد قضت عام 2017 بحظر هذا الطلاق، وقالت إنه ممارسة غير دستورية.

يقول مؤيدو حظر الطلاق البائن إنه “يحمي النساء المسلمات”. بينما يقول المعارضون إن العقوبة قاسية ومن الممكن إساءة استخدامها.

تم إقرار مشروع القانون، يوم الثلاثاء، بأغلبية 99 صوتا مقابل 84 صوتا بعد اعتراضات نواب وترك القاعة والامتناع عن التصويت.

احتفل رئيس الوزراء ناريندرا مودي، بالتصويت على القانون واعتبره “انتصارا للعدالة بين الجنسين”.

قال أسد الدين عويسي، عضو البرلمان عن حزب “مجلس عموم الهند” أو اتحاد المسلمين المعارض، إن القانون الجديد هجوم آخر على الهوية الإسلامية في ظل حزب بهاراتيا جاناتا، الذي يحكم منذ عام 2014.

كانت هناك حالات قام فيها رجال مسلمون في الهند بتطليق زوجاتهم “طلاقا ثلاثيا بائنا” فوريا من خلال خطابات أو بمكالمة هاتف، وتزايد استخدام الرسائل النصية، وتطبيقات واتس آب أو سكايب. ورفعت بعض النساء المطلقات قضايا أمام المحاكم اعتراضا على هذا النوع من الطلاق.

وليس هناك إشارة إلى الطلاق الثلاثي في الشريعة الإسلامية أو القرآن، لكن هذه الممارسة كانت موجودة منذ عقود.

يقول علماء إسلاميون إن القرآن يوضح كيفية إعلان الطلاق، وهناك فترة عدة ثلاثة أشهر للمرأة يجوز خلالها للزوجين إعادة التفكير والإصلاح بينهما.

وحظرت معظم الدول الإسلامية، بما في ذلك مصر والإمارات العربية المتحدة وباكستان وبنغلاديش، الطلاق الثلاثي الفوري، لكن هذه العادة استمرت في الهند، التي لا يوجد بها قوانين موحدة للزواج والطلاق تطبق على كل مواطن.

يقول مؤيدو مشروع القانون إن الطلاق الثلاثي البائن يمثل تمييزا عميقا ضد النساء.

بي بي سي

%d مدونون معجبون بهذه: