تخطى إلى المحتوى

سوري في ألمانيا يغرد أنه قضى إجازة ممتعة في سوريا، تجيبه وكالة الهجرة بقرار

هاسبيديا

تناقل عدد من السوريين على وسائل التواصل الاجتماعي، خبراً عن لاجئ سوري كتب تغريدة على صفحته في تويتر يقول فيها إنه أمضى إجازة سعيدة في سوريا وإن رحلته كانت ممتعة، فجاوبته وكالة الهجرة الألمانية BAMF على نفس التغريدة بتعليق جاء فيها: لقد أصدرنا قراراً جديداً بخصوص إقامتك في ألمانيا.

إلى ذلك تواصلت صفحة “الكومبس” مع مفوض الاندماج في الحزب الحاكم الألماني، مصطفى العمار الذي نشر التغريدة على صفحته، لتسأله عن الموضوع فقال: “من يريد قضاء العطلة في بلده فعليه البقاء هناك”.

وأشار إلى أن كلام اللاجئ يعطي دليلاً لموظفي الهجرة بأن الحياة طبيعية في بلده، وأنه يستطيع العودة إلى هناك، وهو ما يخالف السبب الذي دفعه لتقديم طلب اللجوء في ألمانيا.

ولم يستبعد العمار أن تكون قد سحبت الإقامة منه وحتى إمكانية ترحيله إلى سوريا على اعتبار أنه من حق الحكومة سحب الإقامة من أي شخص يزور بلده إذا كان لديه صفة اللجوء.

وعلق الكثير من المغردين والمتابعين على وسائل التواصل، بأن حظ هذا اللاجئ كان سيئاً لأن الهجرة الألمانية رأت تغريدته.

حول ذلك لم تستبعد مقالة نشرت على موقع قناة التلفزة الأولى أن تكون التغريدة كلها مفبركة من قبل اليمين المتطرف وفق “الكومبس”.

%d مدونون معجبون بهذه: