تخطى إلى المحتوى

بابا الفاتيكان: نسمع خطباً تشبه خطب هتلر.. هذه أفكار مخيفة

هاسبيديا

أعرب البابا فرانسيس، بابا الفاتيكان، عن شعوره من الخطاب الشعبوي السائد موضحاً “أشعر بالقلق لأننا نسمع خطباً تشبه خطب هتلر في 1934. هذه أفكار مخيفة».

يرى البابا أن الاتجاهات السيادية المتطرفة تنمّ عن تصرف «انغلاقي يقود إلى الحرب»، لكنه لم يحدد أي دولة، وأكد إلى أنه “يجب أن يتمتع أي بلد بالسيادة، ولكن يجب ألا يكون منغلقاً”، فالخطاب الشعبوي بالسيادية يجب أن لا يكون مبالغاً فيه إذ دائماً ما ينتهي بشكل سيء “إنها تؤدي إلى الحرب”. يجب الدفاع عن السيادة، ولكن يجب أيضاً الدفاع عن العلاقات مع الدول الأخرى.

ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط” على موقعها الإلكتروني نقلاً عن مقابلة نشرتها صحيفة «لا ستامبا» الإيطالية مع البابا يوم الجمعة، قوله “إن أوروبا، التي تمثل الوحدة، يجب ألا تذوب، وقال: «لقد ضعفت على مر السنين، وأيضاً بسبب بعض مشاكل الحكم والانقسامات الداخلية، لكن لا بد من إنقاذها، وبعد الانتخابات آمل في أن تبدأ عملية التعافي»، مشيداً بتعيين امرأة لرئاسة المفوضية الأوروبية، الألمانية أورسولا فون دير لين.
ودائماً ما يشير البابا إلى خطر تنامي نفوذ الأحزاب الشعبوية المناهضة للهجرة، من دون أن يسمي البلدان أو المسؤولين المعنيين على هذا الصعيد.

%d مدونون معجبون بهذه: