تخطى إلى المحتوى

هل تسير الأرجنتين على خطى فنزويلا وتهجّر مئات الآلاف

هاسبيديا

يخشى الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو من هجرة جماعية للأرجنتينيين إلى بلاده في حال فاز المرشّح البيروني ألبرتو فرنانديز (يسار الوسط) في الانتخابات الرئاسية المقرّرة في تشرين الأول/ أكتوبر، وقال أمس الاثنين: «لا نريد أن نرى إخواننا الأرجنتينيين يفرّون (للقدوم) إلى هنا». بحسب صحيفة “الشرق الأوسط.”

ويرى بولسونارو أنّ عودة الرئيسة السابقة كريستينا كيرشنر التي تدعم المرشح فرنانديز إلى قمة الدولة قد «تضع الأرجنتين على مسار فنزويلا» التي تعاني حالياً من أزمة سياسية واقتصادية خطيرة، حيث من المقرر أن تشغل منصب نائب الرئيس.

وفق “أ ف ب” فقد أعرب بولسونارو عن تخوفه من تدفّق المهاجرين الأرجنتينيين على بلاده، كما هي الآن حال الفنزويليين الذين يفرّون بالآلاف من إلى البلدان المجاورة، ولا سيما إلى كولومبيا والبرازيل. وقال: «إذا عاد اليساريون إلى الأرجنتين، قد تصبح لدينا رورايما جديدة في ريو غراندي دو سول».
ورورايما ولاية برازيلية حدودية مع فنزويلا تدفق إليها آلاف المهاجرين الفنزويليين، في حين أنّ ريو غراندي دو سول هي ولاية تقع في جنوب البرازيل على الحدود مع الأرجنتين.

وقالت صحيفة “الشرق الأوسط” إن بورصة بوينس آيرس انهارت أمس مغلقة على تراجع بلغ حوالي 37.93% غداة الهزيمة المدوّية لماكري أمام فرنانديز في الانتخابات الرئاسية التمهيدية.

كما خسرت العملة الأرجنتينية، البيزو، نحو 19% من قيمتها إذ أغلقت على 57.30 بيزو للدولار الواحد مقابل 46.55 بيزو لدى إغلاق التعاملات مساء الجمعة.

%d مدونون معجبون بهذه: