تخطى إلى المحتوى

السويد.. طرد “حنيف بالي” من عضوية لجان البرلمان

هاسبيديا

طردت كتلة المحافظين في البرلمان السويدي النائب حنيف بالي وهو مهاجر من أصول إيرانية، من عضويته في لجان البرلمان التي يشغلها، بسبب إنتقاداته الهجائية الحادة عبر تويتير لوزير الخارجية السابق كارل بيلت الذي ينتمي لنفس الحزب. بحسب راديو السويد
وكان حنيف بالي قد كتب مؤخراً تغريدات على تويتير منتقداً مواقف كارل بيلت السياسية تجاه إيران وروسيا واصفاً إياه بـ “الصبي” و بالرجل الذي لم يصب في تحليله لمجريات السياسة الخارجية ولو لمرة واحدة.

هذه ليست المرة الأولى التي يفاجئ بها حنيف بالي قيادة حزبه بتغريداته الصادمة ذات اللهجة الشديدة. 
فقد قادته تعابيره الحادة في العام الماضي إلى إقصائه من مجلس قيادة حزب المحافظين.

حنيف بالي لجأ إلى السويد مع عائلته وهو طفل صغير ويثير الجدل كعضو برلمان بتصريحاته المعادية للمهاجرين واللاجئين والثقافات الأخرى، ويرى أن على السويد أن لا تستقبل لاجئين. الأمر الذي يفاجئ العديد من السويديين بسبب مواقفه العنصرية من المهاجرين وانتقاد السويد لفتحها الباب أمام اللاجئين، على الرغم من أن السويد احتضنت أسرته.

<span>%d</span> مدونون معجبون بهذه: