تخطى إلى المحتوى

على متن الطائرة.. ضابط سوري يصفع راكباً ويجبره على الوقوف طيلة الرحلة

قالت صحيفة القدس العربي إن خطأ في النظام أدى إلى حجز تذكرتين على المقعد نفسه، ليكون الراكب السوري صاحب الحظ العاثر -وهو مهندس مدني- شريكاً في أحد مقاعد الدرجة الأولى مع أحد ضباط النظام السوري، على متن طائرة تابعة لأجنحة الشام التي يملكها عصام شموط صاحب “مجموعة شموط”.

أوضحت الصحيفة أن المهندس “س. ل” كان على متن رحلة داخلية من القامشلي إلى دمشق، صباح يوم الخامس عشر من شهر آب/ أغسطس الجاري، حيث قام بقطع تذكرة من مكتب الشركة بالقامشلي.

أضافت، بعد أن دخل الراكب إلى الطائرة وتوجه إلى المقعد حسب رقمه، وجد شخصاً آخر يجلس مكانه، ليخبره بأن المقعد له، ليتبين فيما بعد أن الشخص الذي جلس مكانه هو العميد في الأمن العسكري نوزات اليوسف وكانت المقاعد التي بجانبه يشغلها مرافقوه، وقام المرافق بطرد المهندس واصفاً إياه بالغبي والأمي الذي لا يجيد القراءة والكتابة، وعند محاولته إبراز البطاقة قام الضابط بصفعه، وبدأ مسلسل من الشتائم لا حصر لها، وعند تدخل أمن الطائرة أبرز الضابط بطاقته الأمنية مدعياً أن المهندس أهانه وأنه يريد (تربيته)، قبل أن يتم إيضاح الأمر من قبل مندوب الشركة في الطائرة، إلا أن ذلك لم يشفع للمهندس”.

أجبر مرافقو الضابط الراكب على إمضاء الرحلة التي تستغرق نحو 40 دقيقة (واقفاً)، على الرغم من مخالفة ذلك لقوانين الطيران، إلا أن أحداً من أمن الطائرة لم يجرؤ على الاعتراض حيث توعده العميد بالاعتقال في المطار، ولكن مع هبوط الطائرة وتوقفها في مطار دمشق الدولي، قام الضابط بصفع المهندس مرة أخرى وتركه يذهب في حال سبيله، مردداً عبارة (مانو فاضي لأمثالو حالياً).

أشارت ”القدس العربي” إلى أن المهندس غادر إلى لبنان، حيث وصف ما جرى معه بـ(معاملة الحيوانات)، لافتاً إلى أنه لا ينوي العودة إلى سوريا أبداً وأنه بات يحاول السفر إلى أوروبا عبر المفوضية السامية لشؤون اللاجئين.

المصدر القدس العربي: بسبب خلاف على المقاعد مع ضابط سوري.. ضرب وإذلال وسفر (عالواقف) على متن “أجنحة الشام”

<span>%d</span> مدونون معجبون بهذه: