تخطى إلى المحتوى

من أسرة متشددة وحصار كبير إلى فتاة لا دينية

لا دينية

تحولت السورية “عائشة” من تدين قسري فرض عليها في عائلة متدينة ومتشددة، إلى فتاة لا دينية، حيث هجرت الإسلام بسبب تلك الضغوط من أسرتها، بحسب لقاء نشر على موقع بي بي سي.

حدث التبدل في حياتها رويداً رويداً، بعد سنوات من القراءات المتنوعة، واقتنعت بأنه “من غير المعقول أن يحاسب الله أو الخالق العظيم مخلوقاً ويعذبه ويحرقه من أجل قطعة قماش للرأس، أو يذل مخلوق أمام مخلوق آخر لاختلاف الجنس، وإلا سأعتقد بأن الخالق رجلٌ!”.

وتصف محبتها لله بقولها: “من غير المعقول أن يكون الخالق الذي أحبه وأؤمن به أن يكافئني بحرقي في جهنم لخطأ ما قد أرتكبه، لأنني إنسانة ولست كاملة، والكمال له وحده، ومن غير المعقول ألا ينصف مخلوقاً في الحياة والآخرة وهو من أوجده في الحياة بإرادته، فما تفسير كل هذا القهر واللاعدل من الأديان بحقنا نحن النساء، ولماذا مفروض علينا تبعية الرجال وتأليههم؟ “.

تمرد

تنحدر عائشة من أسرة متدينة ومحافظة من مدينة معرة النعمان شمالي سوريا، لكنها نشأت في دمشق وحلب قبل أن تنتقل إلى لندن، توفيت والدتها وعمرها 16 عاماً، ولكن قبل وفاتها كانت تحرص على تعليمها فروض الإسلام وقراءة القرآن، وتؤكد على أن أنها تربت على حب الناس وكرم الأخلاق.

هي لم تعد تهتم بالأديان، بل بالإنسان وتقول “أنا أفضل من معظم المتدينيين الذين يظنون أنهم يقومون بما يرضي ربهم، لكنهم في الواقع لا يفعلون ذلك، أما أنا فأفعل، وأحترم السني والشيعي والبوذي والملحد والأرثوذوكسي والكاثوليكي وغيرهم من الناس لطالما جميعنا بشر، نخطئ تارة ونصيب أخرى”.

ساءت حالتها النفسية بعد وفاة والدتها بسبب معاملة والدها القاسية التي كانت تختلف تماماً عما اعتادت عليه من أمها، حيث بات الوالد وشقيقاها اللذان يكبرانها سناً، أكثر تشدداً في تربيتها، وباتت جميع تصرفاتها خاضعة للمراقبة من قبل والدها الذي تدخل في كل تفاصيل حياتها وفرض عليها الكثير من القيود والقواعد الجديدة لتربيتها.

قد ترغب بالاطلاع على

إباحة “ضرب الزوجة” من مركز إسلامي.. وصلت للادعاء العام في ميونخ

إيران.. طفلة بعمر 9 سنوات ضحية زواج متعة (فيديو)

تقول عائشة: “كنت أذهب مع جدتي إلى جلسات تلاوة القرآن في المسجد دون رغبة مني، بل بأمر من والدي بهدف عدم بقائي وحيدة في المنزل أثناء غيابه، ظناً منه بأنني قد أرتكب خطأ ما وأشوه سمعة العائلة”.

كان والدها عصبي المزاج، ينهر ويضرب، ويشك في تصرفات الجميع من حوله، إنه ديكتاتوري لا يهنأ إلا بطاعة الجميع حتى لو كان على خطأ، وكان مقتنعاً بطريقة حياته و”تربيته الصالحة”، لكن لم يشمل ذلك ولدَيه، بل كانت هي الوحيدة التي تحمل مسؤولية شرف العائلة وكرامتها وسمعتها كونها فتاة.

وجدت نفسها مع مرور الوقت في عزلة تامة عن جميع صديقاتها، و”تحت الإقامة الجبرية في منزلها”، ولم يُسمح لها بإكمال دراستها الجامعية رغم حصولها على الدرجات المطلوبة لاختيار ما كانت تطمح إليه، وهي دراسة اللغة الإنجليزية.

حياة أسرية

تصف عائشة ظروفها قائلة: “كنت وحيدة وتعيسة ويائسة، حتى صديقاتي من بنات الجيران كنَّ يقمن بزيارتي سراً أثناء غياب والدي الذي حظر صداقتي لهن لأسباب مختلفة، فكارولين بسبب قوميتها الأرمنية ودينها المسيحي، ولمياء لأنها كردية ومن أسرة مسلمة أيضاً، لكن ليس على طريقة والدي، وكانت فاطمة محظورة أيضاً، رغم أنها صديقة الطفولة ، بسبب صوت ضحكتها العالي الذي كان يصفها والدي بقلة الحياء”.

كانت الروايات العالمية المترجمة وقصص الحب ممنوعة تماماً في المنزل، لأنها “تنخر في العقل وتسممه بالأفكار الغربية” بحسب اعتقاد والدها، أما التلفزيون فيعتبره بؤرة الفسق والفجور.

و أكثر ما دفع عائشة إلى البحث عن معتقدات أخرى غير الإسلام هو “ذلك التشدد وضيق الأفق من والدها”، وتشبه حالتها في تلك الفترة، بالغريق الذي يبحث عن بصيص أمل فيمسك بقشة.

أما شقيقاها، فكانا يعيشان حياتهما على أحسن ما يرام، لا قيود على زياراتهما وأصدقائهما وسهراتهما خارج المنزل، الأمر الذي كان يجعلها تشعر بالغيرة والظلم بحسب تعبيرها.

تتذكر عائشة بعض المقتطفات من كتيبات يجلبها لها والدها وهي لم تدخل سن العشرين بعد. منها نصاً في وصف جهنم بالقول:” إن من يدخل جهنم، سيرى امرأة معلقة بشعرها ويغلي دماغها لأنها كانت سافرة.

وأخرى معلقة بلسانها والجمرة تنزل في حلقها لأنها كانت لا تطيع زوجها، وأخرى معلقة بثدييها لأنها كانت تمتنع عن مضاجعة زوجها عندما كان يطلب منها ذلك.

وامرأة تأكل لحم جسدها والنار توقد من تحتها لأنها كانت تتزين للناس، وأخرى تحرق وجهها ويدها وهي تأكل أمعاءها لأنها لم تغتسل من الجنابة والحيض، وغيرها الكثير من القصص المرعبة مثل عذابات القبر المضاعفة للمرأة”.

يمكن الاطلاع على

باريس: سيدتان غير محجبتان تؤمان الصلاة لـ”أجل إسلام متنور”

ترى عائشة أن الدين الذي تربت عليه وأحبته، يعادي المرأة ويحمّلها مسؤولية مضاعفة بالنسبة للرجال، وينتقص من قيمتها. كما أنه لا ينصفها بالميراث ولا يمنحها الحرية مقارنة ما للرجال، وأنها دائماً مخلوق من المرتبة الثانية.

سئمت من تشدد والدها وتعصبه الديني، وكانت تتساءل مع نفسها “أيعقل أن ينتهي جميع هؤلاء الطيبون من حولي وكذلك جاراتي الأرمنية والمسيحية والكردية والعلمانية وغيرهم إلى نار جهنم وهم بهذه الطيبة والإنسانية؟ من سيدخل الجنة إذاً؟ وهل سيكون والدي الذي يوبخني ويؤلمني ويمنعني من التعامل مع الجيران هو من سيدخل الجنة؟”.

تعلق على حادثة من الحوادث التي اعتاد والدها عليها قائلةً: “في إحدى أيام الصوم الطويلة، وبينما كنا جميعا نجلس حول الطاولة بانتظار موعد آذان المغرب، افتعل مشكلة كبيرة لنفس الأسباب التي اعتدنا عليها، وقام على إثرها برمي جميع الأطباق على الأرض، فبقينا جائعين، وقضيتُ ساعات في تنظيف المنزل، كان ذلك آخر يوم صوم في حياتي” .

بعدها انكبت عائشة على البحث والقراءة في كتب أخرى ممنوعة بدءاً من “قصص الخلق وظهور الأديان إلى روايات الحب العالمية فالكتب الفلسفية والنفسية والجنسية وغيرها الكثير من الكتب عن المرأة والحريات والثورات الغربية”، وكانت جميع تلك الكتب تستعيرها من أصدقائها أو المكتبة الوطنية وتخبئها تحت سريرها بعيداً عن عيني والدها.

أوضحت قائلة: ” كنت متقمصة لشخصيتين في حياتي، واحدة (مزيفة) أبدو فيها مؤمنة ومحجبة ومطيعة بلا صوت وبلا اعتراضات، وأخرى (حقيقية) كنت أعيشها بين الأصدقاء سراً”.

كان يقول لها والدها إن الرجال “ذئاب”، وهدفهم الوحيد هو النيل من شرف الفتاة، لحثها على عدم الوقوع في حب أي شخص ما، إلا من طرق بابها وتقدم للزواج منها. لكنها لم تكن تتبع أي من نصائح والدها لأنها فقدت الإيمان به.

وصفت تصنيفها لنفسها باللادينية بقولها: “لم أشعر بسعادة حقيقة وراحة ضمير إلا بعد أن حسمت قناعاتي وتقربت أكثر من الخالق وابتعدت عن الأديان، ولو علم والدي بمعتقداتي، لتبرأ هو وعائلتي مني فوراً، لذا قررت أن أبقي الأمر خاصاً بي ولن أفصح عنه فلا جدوى من ذلك”.

تزوجت عائشة من أحد أقربائها، وهي متفقة وسعيدة مع زوجها ويعيشان في لندن منذ أن تزوجا قبل عشر سنوات. أما اسم عائشة، فهو مستعار وتم بناءً على رغبتها لأنها لا تريد أن تخسر عائلتها.

هيفار حسن

للاطلاع على التقرير كاملاً بي بي سي

<span>%d</span> مدونون معجبون بهذه: