تخطى إلى المحتوى

الفيلم السوري الكهف لفراس فياض يحصد جائزة أفضل وثائقي بمهرجان تورنتو

فيلم الكهف تورنتو

فاز الفيلم الوثائقي السوري “الكهف” للمخرج فراس فياض، بجائزة اختيار الجمهور كأفضل فيلم وثائقي بمهرجان تورنتو السينمائي الدولي الدورة 44. بحسب ما أورد موقع البوابة نيوز.

وكانت إدارة المهرجان قد اتخذت قراراً بإعلان جوائز الدورة 44 عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بعد مغادرة العديد من صناع الأفلام والنقاد المدينة الكندية بحلول اليوم العاشر للمهرجان، وإذاعة الجوائز عبر وسائل التواصل الاجتماعي يمنح صناع الأفلام والجماهير فرصة للاحتفال والمشاركة بفرحة الفوز في نفس الوقت.

قدم الفيلم الحياة اليومية لخمس طبيبات وهن يعملن في مشفى تحت الأرض في أثناء حصار الغوطة ما بين عامي 2012 و2018.

بطلة الفيلم هي الدكتورة أماني عمرها 30 عامًا وهي طبيبة أطفال، لم تتمكن من إنهاء دراستها، وأصبحت قائدة لفريق من 130 من الاختصاصيين في مشفى “الكهف” الذي كان يخدم 400 ألف مدني في الغوطة. بحسب عنب بلدي.

أنتج الفيلم بالشراكة مع فريق انتاج مؤسسة الأفلام الوثائقية الدنماركية انتاج كريستين بارفورد وسيغريد دايكجيرد مع المنتجين التنفيدين ايفا مولفاد وبيرنيل رود جرونكيار وميكالا كروغ ومنتجين منفذين من ناشونال جوغيرفيك كارولين بيرنشتاين وريان هارنغتون مع المنتج التنفيذي مات رينر.

كتب خالد قنوت على صفحته في فيسبوك معرفاً بعرض الفيلم في تورنتو:  الجميع حاول جاهداً أن يحبس دموعه أو أن يداريها ولكن الصورة والصوت كانتا أقوى من التكبر، وتابع: كانت صالة العرض ممتلئة تماماً, و كان من النادر أن تجد حضوراً سورياً فيها مع أن الفلم مقدماً على أنه فيلم سوري. ويا للأسف.

أضاف قنوت: عندما انتهينا مع ساعة ونصف من مشاهد التدمير وأصوات الطيران والقصف مصحوبة بالنحيب والدموع, وقف الحضور وصفق بتواتر بطيء وكأنه يسأل هل هذا حقيقي في القرن الواحد والعشرون أم أن الفلم من أحداث الحرب العالمية الثانية. موت وحصار وجوع وسلاح كيماوي ومستشفيات ومدارس وأعياد تحت الأرض ثم تشريد ونفي بعيداً عن الوطن؟.

أشار قنوت إلى أن الشخصية الأساسية في الوثائقي كانت لفتاة طبيبة ناشطة وهي مديرة لمشفى الكهف المحفور في صخور الارض خوفاً من براميل النظام و صواريخ بوتين الذكية. الفلم قاسي ومحزن ولكنه حقيقي وانساني ويحتاج دموعنا كي نفكر ونحلم من جديد.

سبق وقدم فياض فيلم (“آخر الرجال في حلب”) بالتعاون مع ناشونال جيوغرافيك.

ضمت المسابقة الرسمية لمهرجان تورنتو السينمائي هذا العام، وفق ما نقلت البوابة نيوز، 18 فيلما، تنافسوا فيما بينهم على جوائز اختيار الجمهور، التي تعتبر مدخلاً مهماً نحو جوائز الأوسكار. 

<span>%d</span> مدونون معجبون بهذه: