تخطى إلى المحتوى

أبيض أزرق يتصدر انتخابات إسرائيل بوجه الليكود..تعرف على برنامجه

انتخابات اسرائيل

مع انتهاء التصويت في الانتخابات للكنيست الثلاثاء، أظهرت جميع العينات الانتخابية في القنوات التلفزيونية الثلاث الرئيسية أن كتلة مناصري رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لم تفز بالمقاعد ال61 المطلوبة لتشكيل إئتلاف حكومي، وهو ما يعني أنه لن يكون هناك منتصر واضح في السباق لرئاسة الحكومة. بحسب “تايمز أوف إسرائيل”

وقال يوعاز هندل، وهو عضو كنيست من حزب “أزرق أبيض” المعارض، إن نتائج العينات التلفزيونية أظهرت أن “عصر نتنياهو قد انتهى”.

وعلى النقيض منه، قال تساحي هنغبي (الليكود)، الموالي لنتنياهو، إنه “على اقتناع” بأن نتائج العينات التلفزيونية غير صحيحة “وسيواصل نتنياهو قيادتنا في الأعوام الخمسة القادمة”.

توقعت العينات التلفزيونية الثلاث حصول تحالف “أزرق أبيض”، برئاسة خصم نتنياهو الرئيسي بيني غانتس، على عدد متساو من المقاعد مع الليكود أو التفوق عليه بفارق ضئيل، لكن فرص الحزب في تشكيل تحالف بدون الليكود تبدو ضئيلة للغاية.

برنامج أزرق أبيض

تأسس حزب “ازرق ابيض” في شباط/ فبراير الماضي نتيجة تحالف بين حزب قائد الجيش السابق بيني غانتس، “الصمود لإسرائيل”، وحزب القيادي الوسطي يئير لبيد، “يش عتيد”.

قدم الحزب برنامجه ويشمل الدعم لقدس “موحدة” كعاصمة لإسرائيل، واستمرار السيطرة الإسرائيلية في غور الأردن، والحفاظ على الكتل الاستيطانية في الضفة الغربية، بالإضافة الى استعداد لخوض المفاوضات مع الفلسطينيين.

كما أنه لن يكون هناك انسحاب آخر من أراض. وسوف يتم عرض أي قرار تاريخي على قرار الشعب بواسطة استفتاء، أو سيتم المصادقة عليه في الكنيست عبر اغلبية خاصة ورفضا ما قيل أنه صادرة عن حزب الليكود بأنه يسعى لانسحاب أحادي الطرف من الضفة الغربية.

ومن الجدير الإشارة الى توافق الطرح مع بعض مواقف رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو اليمينية، بما يشمل عدم دعم قيام دولة فلسطينية.

الجولان “إسرائيلية” وتعزيز العلاقات مع العرب

ولكن يتعهد الحزب أيضا “بالمبادرة الى مؤتمر اقليمي مع دول عربية تسعى للاستقرار وتعزيز عملية الانفصال عن الفلسطينيين مع الحفاظ على مصالح دولة اسرائيل الامنية وحرية تصرف الجيش الإسرائيلي في كل مكان”.

اضافة الى ذلك، وصف “ازرق ابيض” مرتفعات الجولان بجزء “لا يتجزأ” عن اسرائيل، وقال أن أي مبادرة لإعادة المنطقة التي تم ضمها من سوريا في حرب 1967 مرفوضة و”غير قابلة للتفاوض”.

وبالنسبة للمسائل الاجتماعية، ينفصل الحزب بوضوح عن الحكومة، ويدعم مبادرات عارضها اليهود المتشددون، مثل المواصلات العامة خلال أيام السبت، وإلغاء “قانون المتاجر” التي تحظر التجارة خلال السبت.

الحزب “سوف يحافظ على الطابع اليهودي للدولة بالإضافة الى تحقيق حق كل شخص وبلدة بتشكيل طريقة حياتهم بحرية وتسامح”.

ومتعاملا مع مسائل أخرى اثارت غضب المشرعين اليهود المتشددين، يتعهد الطرح أيضا بتقديم تشريعات تسمح الزواج المدني للمثليين، وتبني الأزواج المثليين للأطفال.

اضافة الى ذلك، يشمل الطرح التزام بتطليق صفقة تم تعليقها في الوقت الحالي لتوسيع منطقة الصلاة التعددية في حائط المبكى، وإقامة منظمة جديدة مؤلفة من قادة يهود غير متشددين للإشراف على الموقع.

حائط المبكى وهوية إسرائيل اليهودية

وتشمل الخطة الأصلية، التي التزم بها الحزب، ثلاثة بنود اساسية: مدخل مشترك لباحة حائط المبكى الرئيسية ومساحة صلاة متساوية؛ جناح صلاة جديد ودائم يوسع مساحة الصلاة الصغيرة القائمة، والمخصصة للصلاة التعددية منذ عام 2000؛ وربما المسألة الأكثر إثارة للجدل، اشراف مجلس مشترك مؤلف من مندوبين عن تيارات يهودية ليبرالية ومندوبين حكوميين على الموقع.

ومتطرقا الى قانون الدولة القومية الجدلي، قال الحزب انه سوف “يضمن ترسيخ مبدأ المساواة في قانون اساس”، ولكن رفض القول إن سيسعى لتعديل التشريع الاصلي.

وينص قانون الدولة القومية على أن إسرائيل هي ”دولة قومية للشعب اليهودي” وعلى أن “ممارسة حق تقرير المصير في دولة إسرائيل حصرية للشعب اليهودي”.

ويقول منتقدون، في الداخل والخارج، انه يقوض التزام اسرائيل بمبدأ المساواة لجميع مواطنيها. وقد اثار خاصة غضب الاقلية الدرزية في اسرائيل، التي يقول أفرادها – الذين يخدم العديد منهم في الجيش الإسرائيلي – أن بنود القانون تجعلهم مواطنين من درجة ثانية.

ويشمل الطرح أيضا عدة اصلاحات مقترحة لعدة خدمات عامة، مثل برنامج لمستشفيات اسرائيل المكتظة التي يتعهد اضافة 12.5 مليار شيقل للنظام الصحفي في خمس السنوات القادمة.

المصدر تايمز أوف إسرائيل

%d مدونون معجبون بهذه: