تخطى إلى المحتوى

ألمانيا.. كشف أسرة تركية حصلت على اللجوء على أنها سورية

أسرة لاجئة

كشفت السلطات الألمانية زوجين تركيين ادعيا أنهما من سوريا، حيث تمكنت سلطات مدينة “ميشيده” بولاية شمال الراين كشف أمرهما رغم مرور عدة سنوات على كذبهما للحصول على اللجوء.

قالت صحيفة “فيستفالن بوست” الألمانية، إنه منذ عدة سنوات يعيش زوجان من طالبي اللجوء في مدينة “ميشيده” بهوية سورية مزورة، بعد أن أدعيا للسلطات بأنهما هاربان من سوريا بسبب الحرب.

أشارت الصحيفة إلى أن الزوجين وصلا مع أطفالهما الأربعة إلى ألمانيا بداية العام 2015، وقدما هويتين سوريتين وحصلا على إقامة مؤقتة.

بدأت السلطات شكوكها حول هوية الزوجين، منذ وصولهما إلى ألمانيا حيث لم يتمكنا من الإجابة بشكل صحيح على العديد من الأسئلة التي وجهت لهما من قبل من قبل مكتب الهجرة واللاجئين حول سوريا.

سحب السلطات مؤخراَ هاتف الزوج ليتبين أنه يستخدم اللغة التركية فقط، وبعد جاء تأكيد خبير مختص أن الهويتين مزورتين، حينها لم يعد أمام الزوجين سوى الاعتراف أنهما مواطنان تركيان، وكان ذلك عن طريق محاميهما.

وجهت المحكمة تهمة انتهاك حق الإقامة وتزوير الوثائق ونقل عنه قوله :”اتجنب التقييم الأخلاقي في هذه المرحلة من الحكم”. واليوم العائلة مهددة بالترحيل إلى تركيا.

يشار إلى أن آلاف الحالات من جنسيات أخرى ادعوا أنهم سوريون بهدف الحصول على حق اللجوء مستغلين المأساة السورية.

المصدر عرب في أوروبا

<span>%d</span> مدونون معجبون بهذه: