تخطى إلى المحتوى

لماذا يجرد ملك السويد أحفاده من ألقابهم الملكية

العائلة المالكة السويدية

أعلن القصر الملكي السويدي، أنه تم تجريد 5 من أحفاد الملك كارل غوستاف الـ16 من صفاتهم الملكية.

وبحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فإن الملك كارل لديه 7 أحفاد، وأنه قرر تجريد أحفاده الخمسة من أبنائه الأمير كارل فيليب والأميرة مادلين من صفاتهم الملكية، بغرض تقليل الميزانية الملكية.

وهؤلاء الأطفال الخمسة تتراوح أعمارهم بين سنة و5 سنوات.

وتبعاً لهذا القرار، سيظل هؤلاء الأطفال أعضاءً في العائلة المالكة، لكن لن تتم الإشارة إلى أي منهم بلقب «صاحب السمو الملكي»، ولن يتمكنوا من الاستفادة من أموال دافعي الضرائب.

وقال فريدريك ورسال، كبير مسؤولي البلاط الملكي السويدي، لوسائل الإعلام السويدية، إن هذه الخطوة كانت وسيلة للتكيف مع تزايد عدد أفراد العائلة المالكة وتأثير ذلك على الميزانية الحكومية.

يفضل ملك السويد أن يتمكن أحفاده من عيش حياه طبيعية لا تخضع للقيود الملكية.

وأيد كل من: الأميرة مادلين، وزوجها كريستوفر أونيل، والأمير فيليب وزوجته صوفيا، قرار الملك، لرغبتهم بأن يعيش أطفالهم حياة طبيعية وأن يكون لهم حيزهم الخاص والشخصي في المستقبل.

ومن جهتها، اعتبرت الجمعية الجمهورية المناهضة للملكية هذا القرار «خطوة في الاتجاه الصحيح» وأشادت بـ«الانتصار الجمهوري» الناتج عنه.

وكالات

%d مدونون معجبون بهذه: