تخطى إلى المحتوى

يعود إلى أسرته بعد 7 ساعات من جنازته

عاد رجل اعتُقِد أنه تُوفّي في حادث دراجة نارية في بلدة توبان، شرق مقاطعة جاوة الإندونيسية، إلى منزله، بعد سبع ساعات من جنازته، بحسب تقرير لصحيفة «جاكرتا بوست».
وقال قائد شرطة غراباغان علي كانثا: «الحادث صحيح؛ حصل خطأ في تحديد هوية المتوفى».
وأُعلن عن وفاة سونارتو البالغ من العمر أربعين عاماً، بعد حادث دراجة نارية يوم الاثنين الماضي.
وقُتل راكب الدراجة النارية في الحادث، ولم يكن يحمل أي بطاقة تعرف عن هويته.

بحسب ما ورد، أصيب الراكب بجروح بالغة لدرجة أنه لم يتم التعرف على جثته. ونظراً لأن الدراجة النارية كانت مسجلة باسم سوناترو، فقد تم تحديد هوية المتوفى على أنه نفس الشخص.
وأرسلت السلطات الجثة إلى عائلة سونارتو عند الساعة 12 ظهراً، ثم أجرت الأسرة الجنازة.
وقال كانثا: «حتى عندما غسلت الأسرة الجثة، لم يتمكنوا من معرفة أنها ليست لسونارتو بسبب الإصابات الشديدة».
ثم قامت العائلة بدفن الجثة، ليعود سوناترو إلى منزله فجأة في اليوم نفسه.
وقال سونارتو إن الشخص المدفون لم يكن هو نفسه بل رجل يدعى واريم، أحد سكان قرية جاروم. وأشار إلى إنه سمع عن خبر وفاته من أصدقائه في العمل.
وأوضح سونارتو إنه كان مديناً للمتوفي، فقام بإعطائه دراجته النارية منذ نحو ثلاثة أشهر.

الشرق الأوسط

%d مدونون معجبون بهذه: