تخطى إلى المحتوى

بعد اسطنبول.. حملة ترحيل السوريين من أورفا وسط تعتيم إعلامي

ترحيل سوريين من أورفا

لليوم الرابع على التوالي حملة ترحيل طالت العشرات من السوريين في أورفا جنوب شرق تركيا، بحجة عدم وجود إذن عمل، وفق ما يتداوله ناشطون سوريون في تركيا على صفحاتهم في فيسبوك.

وأكد الناشطون أنه يوم أمس استكملت الحملة بشكل أكبر، حيث تم اعتقال عمال سوريين من منشآت تجارية صغيرة (مقاه، مطاعم،…)، أو تشميع محال ومقاه للحجة ذاتها، كما تشهد شوارع المدينة تدقيقا أمنيا حول من يحمل كيمليك غير ولاية، أو من لا يملك كمليك أصلاً.
وأضافوا أن الكثير من المرحلين إلى الشمال السوري بقيت عائلاتهم في أوروفا دون وجود معيل، مع التنويه إلى أن أغلبهم لديه بطاقات حماية مؤقتة (كمليك) صادرة عن الولاية ذاتها، وهناك من بقي قيد الاعتقال حتى الآن، لرفضه توقيع ورقة الترحيل.
عملية الترحيل تتم عبر إرسال المعتقل إلى المخفر، ثم إلى مخيم حران، ومن ثم إلى ولاية عينتاب المجاورة قبل ارساله إلى سورية.
وقال الناشطون إن المرحلين يعتبون على وسائل إعلامهم، خاصة المتواجدة في تركيا لعدم تغطية نهج الترحيل الجاري في أورفا حالياً، ويبدو أن هناك توجيهات تركية بعدم تناول هذه القضايا في الإعلام السوري المعارض، والدليل أن بعض من يعمل في هذه الوسائل طلب تغطية الحدث وقدم التفاصيل والمعلومات حول ما يجري في أوروفا اليوم، لكن كان الرد من قبل وسيلته الإعلامية هو الرفض المطلق لتداول وعرض هذه القضية.

%d مدونون معجبون بهذه: