تخطى إلى المحتوى

روسيا تطرد 3600 عامل سوري من مرفأ طرطوس

أفادت تقارير صحفية بقيام شركة روسية بفصل جميع العاملين في مرفأ طرطوس، بعد أن استولت عليه روسيا بدعوى الأستئجار لمدة 49 سنة قابلة للتجديد. بحسب “دار نيوز”.

وذكرت صحيفة “الوطن” الموالية للنظام السوري، أن خلاف جرى بين الشركة الروسية “ستروي ترانس غاز” المستأجرة المرفأ وبين العاملين السوريين في المرفأ، والبالغ عددهم 3600 .

وأضاف المصدر، إلى أن الشركة الروسية قررت فصلهم جميعاً من عملهم، حيث تدخلت جهات حكومية تابع للنظام عبر لجنة قدمت مجموعة من الاقتراحات، قالت إنها لحل الخلاف بين الطرفين، إلا أن الشركة الروسية لم ترد.

وفي السياق, علّق وزير النقل في حكومة النظام “علي حمود” على الخبر قائلاً :”تم الاتفاق مع الشركة الروسية على توسيع مرفأ طرطوس بتكلفة بلغت 500 مليون دولار أمريكي”.

وأضاف حمود خلال تصريحات صحفية له يوم أمس الثلاثاء، نقلها موقع “هاشتاغ سوريا” الموالي للنظام أن الإتفاق الذي جرى مع الشركة الروسية ينص على عدم الإستغناء عن أي عامل من العاملين في المرفأ، في خطوة يبدو أنها لامتصاص غضب الموالين. 

وكانت الشركة الروسية “ستروي ترانس غاز” تسلّمت مرفأ طرطوس في شهر تشرين الأول الماضي، بعد مصادقة مجلس الشعب التابع للنظام على العقد الموقع مع الشركة، في حزيران الماضي 2019 .ولكن العاملين تمت دعوتهم لاجتماع لإبلاغهم بقرار الاستغناء عن خدماتهم جميعاً

<span>%d</span> مدونون معجبون بهذه: