تخطى إلى المحتوى

شبيح ساهم بقمع المظاهرات بسوريا أصبح لاجئا بألمانيا

وصول متهم بقمع واعتقال والتسبب بقتل متظاهرين سلميين “أنور سلطان بن محمد أكرم” من أبناء مدينة حلب إلى أوروبا وحصوله على صفة لاجئ، هاربا من “استبداد نظام الأسد”، وهو من أوائل “الشبيحة” المنضمين إلى لواء المرتزقة لصالح النظام، حيث شكل مع شقيقه وأقاربه مجموعة من الشبيحة بالتنسيق مع فرع الأمن العسكري في حلب منذ الأشهر الأولى من الثورة السورية، وشارك بقمع واعتقال والتسبب بقتل العشرات وربما المئات من أبناء المدينة. بحسب ما نقلت زمان الوصل.
وتعرف شاهد على “سلطان” في ألمانيا التي وصلها منذ 5 سنوات، حيث تابعه وتأكد من شخصيته، خصوصا وأنه اعتقله في حلب وعرضه للتعذيب مع عدد من المتظاهرين.
ويظهر أحد التسجيلات التي عثرت عليها “زمان الوصل” على موقع “يوتيوب” الشبيح “أنور سلطان” أثناء قيامه بقمع إحدى المظاهرات التي خرجت في مدينة حلب بتاريخ 22 – 07 – 2011 في جمعة أطلق عليها السوريون حينها “جمعة أحفاد خالد بن الوليد” حاملاً بيده عصا ويقوم باستخدامها في ضرب أحد المتظاهرين داخل جامع “آمنة بنت وهب” الواقع في حي “سيف الدولة” الذي كان يعتبر أحد أبرز بؤر التظاهر في المدينة.

ويوثق التسجيل المشار إليه والمنشور على قناة “ضد الشبيحة” على موقع يوتيوب منذ تاريخ 19 – 12 – 2012 مشاركة والد “الشبيح” المدعو “محمد أكرم سلطان” بعملية قمع المتظاهرين إلى جانب قريب لهم يدعى أسامة “طحان”.
وتابعت “زمان الوصل” المعلومات المتوفرة عن المدعو “أنور” ومكان تواجده الحالي، فتبين وبحسب مقاطعة شهادات لاجئين سوريين في ألمانيا أنه يقيم في العاصمة الألمانية “برلين”، ويعمل بتحويل الأموال بشكل غير شرعي.
الشهود أكدوا أن “سلطان” يعيش حياة مرفهة ويقضي معظم وقته في النوادي الليلية بصحبة شقيقه “عبدو” الذي يعمل معه في تحويل الأموال، ويحيط بهم مجموعة من عناصر العصابات وأصحاب السوابق المعروفين لدى معظم العرب في المنطقة.
أحد الشهود الذين تواصلت معهم “زمان الوصل” أكد أن “سلطان” لا يخرج إلا برفقة عدد من عناصر العصابة التي يعمل معها، ويتواجد بشكل دائم في مقهى “إنفنيتي” بمنطقة “شارع العرب” ببرلين، والذي يملكه شخص مقرب منه يحمل الجنسية الفلسطينية.
وأضاف الشاهد الذي تتحفظ “زمان الوصل” عن نشر اسمه حرصا على سلامته إلى أن “سلطان” يمتلك سيارة من نوع “إنفتني” ومتورط بأعمال وصفقات غير قانونية بالتعاون مع لاجئين عرب ومواطنين ألمان.
وتواصلت “زمان الوصل” مع أحد ضحايا “الشبيح” السابق “أنور سلطان” الذي أكد بدوره أن الأخير كان أحد الأشخاص الذين اعتقلوه وسلموه لفرع الأمن العسكري في مدينة حلب منتصف العام 2011، مشيراً إلى أنه بدأ مؤخراً باتخاذ الاجراءات القانونية بالتعاون مع إحدى المنظمات الحقوقية الأوربية لرفع دعوى قضائية بحق “سلطان”.

الجدير بالذكر أن “سلطان” كان يعمل قبل بداية الثورة في الأسواق القديمة بمدينة حلب بتصريف الأموال الأجنبية والسمسرة وتجارة الممنوعات بصحبة والده وشقيقه.
بدورها تهيب جريدة “زمان الوصل” بالأشخاص الذي تعرضوا للاعتقال أو الاعتداء أو التعذيب على يد هذا الشخص ويتعرفون على “أنور بن أكرم سلطان” للتواصل معها عبر البريد الرسمي info@zamanalwsl.net أو عبر رسائل الصفحة لأخذ شهاداتهم وتوثيقها وتقديمها للجهات الحقوقية تمهيداً لمحاكمته وتقديمه للعدالة أصولاً.
المصدر والتسجيل


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: