تخطى إلى المحتوى

دويدري لرابطة الصحفيين السوريين: سارق المقالات وتاجر الشنطة ليس بصحفي

كتب الصحفي السوري مرهف دويدري نقداً لاذعاً لرابطة الصحفيين السوريين، يكشف من خلاله بعض الزوايا المظلمة في هذا الكيان، وأوضح دوديري في منشور على صفحته في موقع فيسبوك اليوم قائلاً:

عن رابطة الصحفيين السوريين..
(لا يصلح العطار رابطة أفسدتها الأجندات والاصطفافات) تقدمت بطلب انسحابي من رابطة الصحفيين السوريين لأني لا يمكن أن أبقى ضمن كيان بعض منسوبيه يتبعون أجندة خاصة للدول هدفها تدمير العمل المدني والنقابي وهم يحملون معول هذه الجهات والدول لهدم الرابطة وأظنهم استطاعوا..
لا يمكن البقاء في كيان خرج من رحم الثورة السورية وبعض منسوبيه يبرر سرقة جهد الباحثين وينسبها لنسفه ثم يعترف بالسرقة وأنه ليس صحفي ولا إعلامي عمله الوحيد البث المباشر على فيسبوك وتقديم قراءة سياسية للأحداث اليوم تثير الشفقة والسخرية، ويعتبرون أن الاعتراف بالسرقة شجاعة وعفا الله عما مضى.. ويُهاجم من يتحدث عن هذه السرقة ويتهم بالصيد بالماء العكر وتصفية حسابات شخصية وإنه (كاره) ويستخدم خطاب كراهية وتنمّر ضد السارق.. والبعض يربط السرقة بمواقف شخصية ويعتبر الحديث عنها بعد أن لفتت الرابطة نظره بأن لا يعيد السرقة مرة أخرى أن الموضوع منتهي والحديث عنه نفاق..
كيف يمكن البقاء داخل كيان أحد منسوبيه يدعي الحكمة والفطنة وهو سارق لفيلم وثائقي من قناة شهيرة (كمن يسرق الشعر من نزار قباني وينسبه لنفسه) ثم يخرج في مؤتمر من أجل الشعب السوري ومعتقليه (كذباً) ما أن يصل إلى أوربا حتى يختفي من أجل اللجوء (طبعا لست ضد اللجوء فانا لاجئ في أوربا ولكن ادعاء الطهرانية هي المشكلة)
كيف سأحترم أحد أعضاء هذا الكيان وهو لم يترك كلمة سيئة لم يقلها بحق هذه الرابطة بعد انسحابه وعاد من أجل بطاقة الفدرالية الدولية لمساعدته في لجوئه
كيف سأحترم هذا الكيان وأحد منسوبيه يتحدث عن عمله في حقوق الإنسان من دمشق في ظل قبضة الأمن الأسدي وعاش بطريقة طبيعية دون اعتقال وكلنا يعرف ما هي منظمات حقوق الإنسان المرخصة في سوريا (تتبع إحدى إدارات المخابرات السورية قطعاً)
كيف سأحترم هذا الكيان وأحد مؤسسيه يقدم بيان انتخابي (انا ترشحت بناء على طلبكم) لم يبقى إلا أن (نبوس يديه) ونرفع صوره كقائد مفدى.. وهو يفتخر بصداقته للطغاة من أمثال (معمر القذافي) و(علي عبد الله صالح) ويصدّع رؤوسنا بتاريخه المهني الطويل وهو على الفيسبوك باسم مستعار ومصرّ على الاسم هوغير الاسم المتعارف عليه داخل الرابطة
كيف سأحترم كيان أحد موقعي بيانه التأسيسي لم يعمل بالصحافة مطلقاً بل هو (تاجر شنطة) فاشل
الرابطة باتت كيان هزيل ومترهل ولا يمكن اصلاحه مطلقاً.. وبطبيعة الحال أنا أتحدث عن أشخاص داخل الرابطة لا يتعدى عددهم الـ 50 عضواً من مجموع 450 عضواً.. في الرابطة 400 عضواً ابتعدوا بسبب تشبيح هذه الفئة الهدّامة والمخرّبة للأسف… لا يمكن الاستمرار مع مكتب تنفيذي معطل وبعض الأعضاء يتعاملون مع الرابطة على أنها ملك شخصي (مزرعة) تماماً كما يفكر شبيحة نظام الأسد (سوريا مزرعة له ولمواليه)
نسخة لفرع السكرين شوت في الرابطة
نسخة لعسس القائد المفدى

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: