تخطى إلى المحتوى

بعد زيارة قبر حافظ الأسد.. وفاة عدة مشايخ من دمشق بـ”كورونا”

مشايخ نظام الأسد

نعت صفحات موالية لنظام الأسد يوم الخميس الماضي وفاةَ عدّة مشايخ جرّاء إصابة بعضهم بفيروس كورونا، فيما لم تعلن سببُ الوفاة لآخرين منهم. وفق موقع “المحرر”

وبحسب ما نقل الموقع عن مصادر محلية فقد توفي الشيخ “محمد مازن الدمشقي” (أبو بكر)، جرّاء إصابته بفيروس كورونا المستجد، حيث كان الشيخ الدمشقي يعطي دروس دينية ويلقي خطباً إسلامية في أكثرَ من جامع، من بينها جامع حموليلى المركزي في منطقة ركن الدين بدمشق، والذي كان يعطي فيه دروساً قبل إصابته.

الجدير ذكرُه أنّه تمّ في 14 تموز الجاري تسجيل حالة وفاة لمصاب بفيروس كورونا من سكان حي ركن الدين، وبيّنت المصادر أنّ المتوفى من سكان منطقة عجك في ركن الدين، فضلاً عن وجود حالة أخرى من سكان المنطقة في العناية المشدّدة بأحدِ مشافي دمشق.

كما توفي يوم الخميس الماضي الشيخ “محمد أحمد المبرور” إمام جامع نافذ أفندي بحي المهاجرين في دمشق، وتوفي الشيخ “حسان الطحان” دون الإشارة لسببِ الوفاة، كما تناقلت صفحات محلية وفاة الشيخ “عدنان السيروان”، والشيخ “نظمي الدسوقي”.

وكانت قد نوّهت عدّةُ صفحات عبْرَ موقع فيسبوك إلى جميع المشايخ المتوفين قد كانوا في زيارة لقبر رأس النظام السابق “حافظ الأسد” خلال الأسبوع الفائت وبرفقة وزير الأوقاف “محمد عبد الستار السيد”.

يُذكر أنّ لمشايخ نظام الأسد دوراً كبيراً في تشجيع “بشار الأسد” على قتلِ المتظاهرين الذين خرجوا ضدّه، كما لعبوا دوراً في التغلغل والتمدد الإيراني في سوريا، وكانوا بمثابة المطية التي استخدمتها إيران لتحقيق أهدافها ومخططاتها.

كما نعاهم لاحقاً “ميثاق دمشق الوطني” ببيان هذا نصه

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: