تخطى إلى المحتوى

رفضت هولندا منحه اللجوء فانتحر.. قصة مؤلمة لطفل سوري

الطفل علي

أقدم طفل سوري على الانتحار قبل عدة أيام في مركز لطالبي اللجوء في مدينة “خليزي” شرق هولندا، وذلك بعد رفض الحكومة الهولندية منحهم الإقامة، بحسب ما قالت أسرته. وفق ما نقل  أخبار العرب في أوروبا – هولندا

ونقلت صحيفة”ألخمين داخبلاد” الهولندية عن والد الطفل قوله إن العائلة نزحت من سوريا بعد اندلاع الحرب إلى لبنان ثم إسبانيا وأخيراً هولندا، حيث رُفض طلب لجوئها، الأمر الذي دفع الطفل للانتحار، دون تبيان الطريقة التي اتّبعها.

وأوضح والد الطفل للصحيفة أن العائلة هربت منذ تسع سنوات من مدينة درعا( جنوب سوريا) وعاشت في مخيم في لبنان لمدة خمس سنوات، ثم انتهى بها المطاف في إسبانيا.

وذكر “وعدونا بإمكانية الحصول على منزل في هذا البلد( إسبانيا)، وأن أتمكن من العمل، لسوء الحظ تحولت الأمور بشكل مختلف، نعم، حصلنا على تصريح إقامة في إسبانيا، لكن إقامتنا في مدينة مرسية كانت غير قابلة للعيش، غرفة بدون نافذة، لا يمكن تحمل ذلك مع عائلة مكونة من ثمانية أفراد”.

وأكد الوالد للصحيفة أنه قرر السفر إلى هولندا، بحثا عن ظروف أفضل للعيش هناك، ولكن نظرا لحصولهم على إقامة في إسبانيا، رفض طلب لجوئهم في هولندا، الأمر الذي لم يحتمله “علي” بعد رحلة العذاب التي استمرت لسنوات، فانتحر.

بدورها، والدة الطفل أشارت إلى أن طفلها حاول الانتحار عام 2019، لكنها استطاعت أن تنقذه حيث خضع لعدة جلسات نفسية، إلا أنها لم تقدم له أي عون، وفق ما ذكرت .

وقالت عائلة الطفل للصحيفة :”نريد أن ننشر القصة للعامة، إن الأطفال اللاجئين ليس لديهم مكان آمن حتى في أوروبا وقصة علي تثبت ذلك”، حسب قولها.

وتابعت ” إجراءات اللجوء لا تستغرق وقتا طويلا فحسب، بل هناك اختلافات كثيرة في مراكز الاستقبال لكل بلد”.

تضيف العائلة:” كانت تجربة إسبانيا رهيبة لعلي أدت لاتخاذه قرار الانتحار. بعد انهيار حلمه في العيش في هولندا. اصبحت الحياة كابوسا بالنسبة له. لن يتمكن أبدا أن يصبح طبيبا”.

من جهته، أكد المتحدث باسم الوكالة المركزية لاستقبال طالبي اللجوء في هولندا وفاة الطفل، وقال :” إنه أمر محزن للغاية. نحن موجودون من أجل العائلة ونقدم لهم الدعم حثيما أمكن”.

وتقول صحيفة “ألخمين داخبلاد” إنه من النادر جدا حصول حالات انتحار ضمن مراكز استقبال اللاجئين في هولندا، مشيرة إلى أنه من المقرر أن تدفن العائلة طفلها اليوم الاثنين في هولندا.

عائلة الطفل علي غزاوي

وقد نقل موقع سكوب تفاصيل الأسرة عن موقع هولندي جاء فيه

يظهر شقيق الغزاوي الأصغر محمد (12) كتاب كبير بأكثر من ألف صفحة. التشريح هو العنوان الإنجليزي للكتاب الذي كان يقرأه علي لبضعة أشهر.

إشارة مرجعية صفراء في الصفحة 623. “أراد أخي أن يصبح طبيب قلب. لقد حفظ هذا الكتاب عن كيفية عمل أجسامنا. نظرت إليه كثيراً ، أحببت أنه يستطيع قراءة اللغة الإنجليزية, حتى أن علي كان يتحدث خمس لغات ، كما كان يتحدث الهولندية بشكل جيد “. لكن علي كان حزينًا جدًا أيضًا ، ولم يستطع تحمل حقيقة أن عائلته لم تستريح بعد فرارهم من سوريا. في السنوات التسع الأخيرة من حياته ، هرب الصبي مع والده أحمد والأم عائشة وخمسة إخوة وأخوات. العائلة من درعا في جنوب غرب سوريا “.

سمعت العائلة أن استقبال اللاجئين في هولندا أفضل بكثير وتقرر الذهاب. انتهى بهم المطاف في Ter Apel. وتم تقديم طلب لجوء جديد ، ولكن الفرص تكاد تكون مستحيلة أن يتمكن الغزاويون من الإقامة هنا ، حيث تقدموا أولاً بطلب للحصول على اللجوء في إسبانيا وتم منحهم وضع الإقامة هناك. عليهم العودة إلى إسبانيا ، ومرة أخرى الاستقبال رديء الترتيب. تنام الأسرة حتى في الشارع. “قيل لنا أنه كان علينا العودة إلى هولندا ، على ما يبدو أن أوراقنا لم تعد صالحة”. بالعودة إلى هولندا ، يتعلم علي المزيد والمزيد عن الثقافة الهولندية. شعر بالأمان هنا. لم يكن طفلنا يخاف من الشرطة هنا ، كما هو الحال في إسبانيا. عندما سمعنا مؤخرًا أننا لم نتمكن بالتأكيد من البقاء في هولندا ، حدث شيء فيه. لم يعد يريد أن يتكلم ويأكل بعد الآن. “لم أجرؤ على النوم لمدة ثانية”، كما قالت الأم عائشة.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: