تخطى إلى المحتوى

دمشق.. الإعدام لقاتل الطبيبة وابنتها

طبيبة فلسطينية

أعدمت السلطات السورية المدعو “فارس طعمة” بعد توجيه تهمة القتل العمد للطبيبة الفلسطينية “لارا شحادة” وابنتها لمى في منزلهم ببلدة زاكية بريف دمشق. بحسب مجموعة العمل من أجل فلسطين.
ووفقاً لناشطين من مخيم خان الشيح حاولت عائلة طعمة دفن نجلهم في المقبرة التي دفنت فيها الطبيبة وابنتها، إلا أن شجاراً وقع بين العائلتين حصل خلاله إطلاق أعيرة نارية منع من دفنه في المقبرة ونقله إلى مقبرة ثانية.
وكانت التحقيقات التي أجراها الأمن الجنائي السوري بينت أن دوافع القتل هي السلب والسرقة، يشار إلى أن “لارا هشام حسن شحادة” هي طبيبة أطفال، من أبناء مخيم خان الشيح للاجئين الفلسطينيين بريف دمشق وبلدة زاكية، تنتمي إلى عشيرة الوهيب.

وقد وقعت الجريمة في نيسان / إبريل 2018 ،بحق الطبيبة الفلسطينية لارا هشام شحادة رحّيل وابنتها لمى إحسان طعمة البالغة من العمر 5 سنوات في مدينة زاكية شرق مخيم خان الشيح ، حيث أقدم المدعوا فارس طعمة 20 عام طالب معهد صحي ، بحسب ما ذكرت وسائل إعلام محلية حينها، وهو على صلة قرابة من زوج المغدورة الطبيبة لارا “إحسان طعمة” (والدة المجرم فارس تعتبر أخت إحسان طعمة بالرضاع )

وبحكم هذه القرابة طرق المجرم باب منزل خاله إحسان طعمة بسبب معرفته مسبقاً بعدم وجوده في المنزل ، ومعرفته بوجود مبلغ كبير من المال عن طريق فتاة تعمل لدى الطبيبة بشكل دوري في العيادة والمنزل وبتخطيط منهما ، ومع العلم أن الطبيبة لاتفتح باب منزلها لأي أحد لاتعرفه ،

وفي صباح يوم الجريمة اتصل المجرم فارس بالطبيبة لمعرفة إذا كانت متواجدة في العيادة أم لا بحجة أنه يريد معاينة عيونه بسبب ألم حصل لهما (مع العلم أن العيادة في الطابق الأول من منزل المغدورة )) وبعد تأكده من تواجد الطبيبة في منزلها، قام برفقة شاب آخر يدعى نوّار طعمة 20 عام طالب هندسة معلوماتية من كوادر الحزب الشيوعي ، قاما بالذهاب إلى بيت الطبيبة لارا، بعد شرائهما لاصق عريض من أحدى المكتبات في زاكية القريبة من منزل المغدورة والذي أعترف صاحب المكتب المدعو ((ثائر)) أن المجرم فارس قام بشراء هذا اللاصق قبل حدوث الجريمة بعدة ساعات من مكتبته وحين تأكدت المغدورة أن من يطرق الباب هو المدعو فارس قامت بفتح الباب ظناً منها أنه يريد الكشف على عيونه.

لكن نية المجرمين كانت أفظع وأرهب مما توقعت الطبيبة ، قاما على الفور بسحب سلاح مسدس عيار 7 تم تركيب عليه كاتم صوت وهدداها بالقتل فوراً في حال لم تفتح الخزنة المتواجدة في المنزل لسرقة المال، وعند رفضها فتح الخزنة ومقاومتها لهما ، قاما بإغلاق فمها باللاصق العريض وتعذيبها وطعنها بعدة ضربات بسكين في منطقة الفخذ وأسفل القدم، لإجبارها على فتح الخزنة، كما قاما بعد بكاء الطفلة لمى مما شاهدته من ضرب والدتها بإلصاق ووجهها ويدها أيضاً بنفس اللاصق، وبعدما تم فتح الخزنة وسرقة مبلغ من المال كانت قد حصلت عليه بعد بيع زوجها منزل له ،ومصاغ من الذهب ومبلغ لزوجها من العملة الصعبة، وقُدِرت السرقات 25 ألف دولار و5 ملايين ليرة سورية ومصاغها كامل.

قام بعدها بإطلاق رصاصة من مسدسه الكاتم للصوت في منطقة الرأس مما أدى لقتلها على الفور ، في هذه الأثناء كانت الطفلة لمى فارقت الحياة خنقاً بسبب اللاصق ، ولم يكتفيا بقتل الأم وطفلتها بل قاما بالتمثيل بجثة المغدورة لارا للتمويه على جريمة السرقة وإعطائها طابع سياسي، وتركوا رسالة لزوجها مكتوب فيها (جاييك الدور يا إحسان) في أثناء حدوث الجريمة كانت أحدى بنات الطبيبة المغدورة التي تكبر لمى نائمة في غرفة مجاورة للتي حدثت بها الجريمة ولولا لطف الله لكانت الآن جثة هامدة مع والدتها وأختها.

وبعد التحقيق في ملابسات الجريمة تم إلقاء القبض على المجرمين فارس ونوّار طعمة وإعتراف فارس بالجريمة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: